دليل المبتدئين المثالي للمستجدين في مجال إنترنت الأشياء

كان هناك تكامل سلس للتقنيات المبتكرة في حياة الناس وفي المجال الصناعي. إحدى هذه التقنيات المبتكرة التي تحتل الصدارة من بين التقنيات الأخرى هي تقنية إنترنت الأشياء. أضافت تقنية إنترنت الأشياء المزيد من الوظائف في كل مجال أيضًا، ويتوقّع أن يستمر هذا المجال في النمو بمعدل نمو سنوي مركّب يبلغ حوالي 25٪ ومن المتوقع أن تبلغ القيمة السوقية العالمية لإنترنت الأشياء حوالي 1400 مليار دولار بحلول عام 2027. في الوقت الحاضر، كان هناك زخم متزايد في هذا المجال بسبب التكنولوجيا الكبيرة والأوساط الأكاديمية في أبحاثها التي أدت إلى ابتكارات جديدة متواجدة في حوالي 27 مليار جهاز إنترنت الأشياء موجودة في العالم اليوم.

يوفر إنترنت الأشياء القدرة على نقل البيانات عبر شبكة تتكون من عشرات الأجهزة دون تدخل بشري. كما يوفر إنترنت الأشياء أيضاً بوابة لشبكة من الأجهزة أو الكائنات المترابطة التي يتزايد عددها باستمرار، لنقل البيانات أو تبادلها باستخدام أجهزة الاستشعار المضمنة في هذه الكائنات.

ما هي بعض أفضل الأمثلة على إنترنت الأشياء؟

مع تزايد تركيز العالم على التكنولوجيا واستخداماتها، هناك حاجة متزايدة لاستخدام تقنيات مبتكرة جديدة مثل إنترنت الأشياء. يتم استخدام إنترنت الأشياء اليوم من خلال أجهزة لا حصر لها مثل الأجهزة القابلة للارتداء، المساعدين الصوتيين، السيارات الذكية، الأجهزة المنزلية الذكية، ممارسات الري والزراعة الذكية، وأنظمة الأمان الذكية. تجد إنترنت الأشياء أيضًا أهميتها في جمع رسوم الطرق إلكترونياً وإدارة حركة المرور، وإدارة النفايات والمياه.

تعد ساعات أبل ووحدة التحكم الصوتية من جوجل هوم ووحدة تحكم أمازون إكو الصوتية وأجهزة إنذار الحرائق من Nest و سيارات تيسلا الذكية وساعات فيت بت اللياقية بعضًا من تطبيقات الحياة الواقعية لإنترنت الأشياء.

كيف يفيد تدريس العقول الشابة إنترنت الأشياء منذ سن مبكرة؟

نظرًا لأن جميع طرق حياتنا تقريبًا تشهد زخمًا متزايدًا في مجال إنترنت الأشياء، فهناك حاجة لبدء تعلم هذه المهارة منذ سن مبكرة. من خلال الخوض في مجال إنترنت الأشياء منذ سن مبكرة، يمكن للأطفال تحسين مهاراتهم المعرفية والتحليلية. أصبحت التكنولوجيا جزءًا لا غنى عنه في حياة العديد من الأطفال الصغار نظرًا لتزايد استخدامهم للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وغيرها من الأجهزة التي تدعم التكنولوجيا.

هذه السهولة النسبية مع التكنولوجيا التي يمتلكها الأطفال يجب الاستفادة منها وتوجيهها بالطريقة الصحيحة من خلال تعلم تقنيات مبتكرة جديدة مثل إنترنت الأشياء. لذلك، يصبح بدء استخدام إنترنت الأشياء للأطفال أمرًا مهمًا لتزويدهم بمجموعة من المهارات للمستقبل وتعزيز براعتهم.

كيف يجب على الشخص أن يتخذ الخطوة الأولى نحو تعلم إنترنت الأشياء؟

قد يبدو مجال إنترنت الأشياء في البداية كمحيط من المعرفة، مما يدفع المبتدئين إلى التفكير في كيفية الخوض به. ولكن بالنسبة للمبتدئين، يجب أن يكون لديهم دليل مناسب لبدء تعلم إنترنت الأشياء.

التحق بدورة إنترنت الأشياء عبر الإنترنت:

يجب على العقول الشابة إضفاء السهولة على استخدام التكنولوجيا والبدء في التعلم من خلال التسجيل في دورة لتعلم إنترنت الأشياء عبر الإنترنت والتي ستضيف أساس مناسب للبدء في اكتساب المعرفة. يجب على الشخص أن يختار دورة تتبع نظام تعليم ستيم (العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات) كأداة تعليمية لأنها تعزز منهج التعلم التجريبي. إن تطوير الاهتمام بالبرمجة يجعل عملية تعلم إنترنت الأشياء ممتعة ويضيف الكثير من القيمة إلى العقول الشابة.

ابدأ بالابتكار في مجال إنترنت الأشياء:

استخدم المعرفة التي اكتسبتها لبناء شيء خاص بك. حتى إذا كان هناك شيء تحاول بناءه يخدم غرضًا صغيرًا أو غرضًا يضيف تحسينات على شيء تم استخدامه بالفعل، يمكنك القيام بذلك أيضًا. كل هذا سيساعد في تعزيز مهارات الإبداع وحل المشكلات في سن مبكرة.

حدّث نفسك باستمرار:

حاول أن تبقي نفسك على دراية بالأحداث والمستجدّات التي ينشرها الأشخاص الذين يعملون في هذا المجال. على المرء أن يعرف المجالات التي تعد ذات صلة لإنترنت الأشياء في هذا الزمان. من خلال القيام بذلك، يزيد المرء رغبته في تعلم هذا المجال، مما يحفز نمو إنترنت الأشياء لديهم.

كيف يمكن للمبتدئين تعلم إنترنت الأشياء بمساعدة دورات تينكرلي للبرمجة + انترنت الأشياء؟

هناك عدد كبير من دورات البرمجة التي تجعل تعلم إنترنت الأشياء والتقنيات المبتكرة الأخرى ذات الصلة سهلة إلى حد ما بالنسبة للمبتدئين. تعد دورات تينكرلي للبرمجة + انترنت الأشياء من بين هذه الدورات المبتكرة كلّياً وتوفّر للمبتدئين مقدمة مثالية عن إنترنت الأشياء بطريقة سهلة نسبيًا. بالاستفادة من دورات تينكرلي للبرمجة، سيصبح الفهم والتجريب في مجال إنترنت الأشياء أمرًا سهلاً. تدمج دورات البرمجة التفاعلية من تينكرلي التعلم التجريبي في عملية تعلم إنترنت الأشياء. يشجع هذا النوع من التعلم المبتدئين على التفكير خارج الصندوق والابتكار.

تعمل دورات تينكرلي التفاعلية على تقليل الوقت الإجمالي الذي يستغرقه الطفل أمام الشاشة بنسبة 50 في المائة، حيث توفّر تركيز أكبر على وضع الأشياء التي تم تعلمها موضع التنفيذ، والانتقال إلى ما وراء الشاشة. تدمج هذه الدورات التفاعلية حول البرمجة وانترنت الأشياء الكل في واحد باستخدام وحدات التعلم المقلوبة التي تساعد الطفل على التعلم في أي وقت وفي أي مكان. كل هذا يساعد على تعزيز الحس العملي والإنجاز لدى الأطفال. تشجع هذه الدورات أيضًا المبتدئين على إبراز أفكارهم المبتكرة، وربما ببذل بعض الجهد ستساعد على بناء جهاز إنترنت الأشياء خاص بهم.

الخلاصة

باختصار، لن تفقد إنترنت الأشياء أهميتها في السنوات القادمة. العالم الذي يعتمد على إنترنت الأشياء موجود ليبقى وينمو بشكل كبير. هذه التكنولوجيا هي تكنولوجيا المستقبل، وبالتالي هناك حاجة متزايدة لتعلم هذه التكنولوجيا المبتكرة منذ سن مبكرة من خلال الدورات التفاعلية مثل تلك التي تقدمها تينكرلي.

69
A Perfect Beginner Guide For a Newbie in The Field Of IoT How Tinkerly Offers Experiential Learning Via Its Hands-on Coding Courses?